إن إنشاء مدونة خاص بك تتكلم بها عن مجال تخصصك يعتبر من أهم النقاط التي تساعدك على الحصول على المزيد من العملاء وذلك عبر الترويج لنفسك كخبير ضمن مجالك عبر هذه المدونة، ولكن الترويج للمدونة نفسها يحتاج إلى بعض الجهد المنفصل، وإن جذب القراء لمدونتك يعتبر أحد أكبر التحديات يمكن أن يواجهه أي كاتب مبتدئ. ومع ذلك يعتبر فيسبوك إحدى أهم المنصات التي يمكنك استخدامها للترويج لمدونتك، وإليك أهم النصائح التي تساعدك على فهم كيف تروّج لمدونتك على فيس بوك بشكل صحيح.

إقرأ أيضاً: 10 من أفضل أدوات انستغرام والتي يمكن أن تستخدمها في عملك

مقالة واحدة = منشور واحد

لكل مقالة تقوم بنشرها على المدونة، قم بنشر منشور خاص بها على فيسبوك. بالطبع سيتم إشعار المشتركين بمدونتك بجميع المشاركات الجديدة، لكن هناك عدد كبير من الأشخاص غير المشتركين بها وسيكون لديهم فرصة للاطلاع على مقالات الجديدة والاشتراك بالمدونة ربما من خلال المنشورات التي تنشرها في فيسبوك.

الفكرة هنا هي أن تكون نشطاً على فيسبوك لكي يعرف جمهورك أنك “موجود” على هذه الشبكة. أن تكون نشيطاً على فيسبوك يعني أنك يجب أن تنشر على الأقل مرة في اليوم وأحياناً مرتين. فالمشاركات القليلة جداً لن تسمح لك بالوصول إلى جمهورك المحتمل.

نصيحة: إذا لم يكن لديك محتوى جديد لمشاركته في أحد الأيام، فلا تقلق! أعد مشاركة إحدى المقالات القديمة التي حققت تفاعلاً لدى جمهورك.

مقالة واحدة = منشور واحد

انشر على المجموعات والصفحات الأخرى في فيسبوك

يقوم فيسبوك بعرض المحتوى حسب درجة اهتمامك به، ولكن هذا لا يضمن لك أبداً بأن منشوراتك الخاصة بمدونتك ستصل إلى جمهورك المستهدف فقط من خلال مشاركتها على حسابك الشخصي. لهذا السبب أنت بحاجة للترويج لمدونتك على الصفحات أو المجموعات الأخرى. إن مشاركة مقالاتك هنا يتيح لك إمكانية الانتشار بين الأشخاص الذين ليسوا ضمن مجتمعك فقط بل أولئك الذين تراهم ضمن جمهورك المستهدف وهذا سيساعدك في زيادة تروّج لمدونتك على فيسبوك .

نصيحة: لا تنسَ مشاركة مقالات المدونة مع أصدقائك وعائلتك. حيث يقوم فيسبوك بمنح الأولوية لمنشورات الأشخاص القريبين منك قبل الصفحات الأخرى التي تتابعها، لذلك فإن الاستعانة بأحد أصدقائك المقربين أو أفراد عائلتك الذين يشاركون منشوراتك يمكن أن يساعد في اكتشاف المحتوى من قبل المزيد من الأشخاص، ولا تنسَ أيضاً الترويج لمشاركاتك من حسابك الشخصي، فأنت أفضل سفير لنفسك!

اجذب الانتباه

أنت كاتب ولديك آراء قوية في اختصاصك، كما أنك تبذل الكثير من الجهد للعثور على الكلمات المثالية والمعبّرة. ومن ثم يأتيك القارئ العادي، الذي يعتقد أنه أتقن فن التصفح. حيث يقوم بتمرير الصفحات بسرعة الضوء ولا يتوقف إلا أمام بعض الكلمات التي تحظى باهتمامه الشخصي. بغض النظر عن الطريقة التي يتبعونها، فإن هذا الجمهور من الصعب التعامل معه أو إرضاؤه.

وبعبارة أخرى، من الصعب إرضاء جمهور من الكسالى، ولكنك بحاجة لتلبية رغباتهم. وقبل أن تقفز للحديث عن أي موضوع فإنك بحاجة إلى جذب القارئ أولاً. ولعل إحدى أفضل الطرق لجذب انتباهه هي استخدام نص قصير وبليغ. قدّم وجهة نظرك بشكل مؤثر وحاول الحصول على رد فعل عاطفي من قبل القارئ، سواء كان ذلك من خلال مشاعر الفرح أو الحزن أو أي شيء بينهما.

نصيحة: إذا لم يبحث القارئ عن كلمات مثيرة للانتباه، فغالباً ما يبحث عن الصور، لذلك تأكد من أن جميع المنشورات في مدونتك تحتوي على صورة ساحرة.

اجذب الانتباه

استفد من ميزات فيسبوك الجديدة

يتغير فيسبوك باستمرار وقد تم مؤخراً إضافة العديد من التغييرات والميزات المفيدة. في الحقيقة تجذب هذه الميزات العديد من الأشخاص المهتمين والمهووسين على وسائل التواصل الاجتماعي، ويمكنك اعتبارها أيضاً طريقة رائعة من أجل تروّج لمدونتك على فيسبوك .

سواء كنت تستفيد من ميزة إضافة القصص أو الصور بزاوية 360 أو فيديو ببث مباشر، حاول دائماً نشر المحتوى من خلال أكبر عدد ممكن من الطرق لتحقيق أقصى تأثير ممكن. يمكنك حتى أن تحصل على بعض المكافآت والمزايا عند استخدامك لبعض الميزات مثل الفيديو المباشر، حيث تقوم خوارزميات فيسبوك بمنح هذا المحتوى الأولوية لأنها تدرك بأن على المتابعين أو الجمهور رؤيته مباشرةً في الوقت المناسب، الأمر الذي يسمح بزيادة عدد المشاهدات والمتابعين.

إقرأ أيضاً: ما هو التسويق بالمحتوى Content Marketing ؟

إضافة أيقونات المشاركة

بعد أن أمضيت الكثير الوقت وبذلت الكثير من الجهد في صياغة مقالات مدونتك، تأكد من سهولة مشاركة القراء لها مع أصدقائهم على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة. ومن جهة أخرى، قد يرغب أحد المتابعين الذين قرأوا أحد مقالاتك الهامة في متابعتك على مواقع التواصل الاجتماعي أيضاً.

لهذا يمكنك استخدام شريط إعلاني ليتم عرضه بشكل واضح على موقعك بحيث يعرّف الزوار على الشبكات الاجتماعية التي يمكنهم متابعتك من خلالها والاطلاع على كل جديد في مدونتك.

إضافة أيقونات المشاركة

تواصل مع جمهورك

يجب أن تكون اجتماعياً، بمعنى أن عليك الاستماع لجمهورك، اسألهم بعض الأسئلة وحاول الحصول على آرائهم. من الضروري أن يكون التواصل بينكم ذو اتجاهين كما يجب عليك أن تضمن لجمهورك بأن آرائهم وتعليقاتهم مسموعة ولن يكون مصيرها مجرد آذان صماء، هذا من أفضل طرف تروّج لمدونتك على فيسبوك .

يجب عليك التعرف على تفضيلات جمهورك التي تسمح لك بتحسين المحتوى والمقالات ضمن المدونة، وهذا بدوره يمكن أن يساعدك في جذب المزيد من المتابعين على فيسبوك و تروّج لمدونتك على فيسبوك بشكل أفضل، وهذا بدوره قد يعني المزيد من المشاركات والمزيد من القراء على مدونتك، تعامل مع مجتمعك بالشكل المناسب لتحصل على النتائج التي ترغب بها بالمقابل.

تعاون مع المدونين الآخرين

في مرحلة ما، ستدرك أن هناك مدونين يقومون بالكتابة عن نفس الموضوع التي تكتب عنها أنت، في الحقيقة لا يمكنك اعتبار الموضوع أمراً سيئاً بل يجب عليك أن تتعلم كيفية التعامل معه. وبدلاً من خلق عدو لك، يجب أن تدرك أيضاً أن منافسك من المحتمل أن يشاركك نفس الشغف الذي تتمتع به أنت، وهذا شيء مهم.

منافسك لديه أيضاً جمهور مستهدف مماثل لجمهورك والعكس صحيح، ولكي تتمكن من تحقيق المنفعة المتبادلة يجب أن يتم التعاون بينكما. قم بمشاركة منشوراته ومقالاته، وعندما ينشر مقال ذو صلة بمقالاتك على فيسبوك مثلاً، قم بمشاركته على صفحتك واعرضه على جمهورك، بهذه الطريقة ستتعرف أكثر على جمهوره هو أيضاً كما سيتعرف جمهوره عليك.

إقرأ أيضاً: كيفية كتابة تدوينة بجودة عالية واسلوب مناسب لمحركات البحث

قم بإجراء مسابقة

إن كنت ترغب بالتفاعل مع مجتمعك وجمهورك فعليك بإجراء مسابقة، إن القيام بمسابقة صغيرة من خلال طلب محدد (مثل المشاركة أو المتابعة) مقابل الفوز بشيء ما يظهر للجمهور مدى تقديرك له. كما أنه يوضح لهم أيضاً بأنك تنشئ التزاماً تجاه متابعيك، الأمر الذي يزيد من متابعيك. بالإضافة إلى ذلك، جميع الأشخاص يحبون العناصر المجانية، وبذلك فإنك تضمن زيادة التفاعل بطريقة محببة بالنسبة إليهم.

نصيحة: لا تقدم وعوداً خيالية في مسابقاتك، بمعنى، لا تطلب مثلاً الحصول على إعجاب أو مشاركة على فيسبوك مقابل الحصول على فرصة للفوز برحلة إلى كانكون. فهذا النوع من المسابقات لا يشكِّل مظهراً مزعجاً فحسب، بل إنه قد يثير شكوكاً لدى فيسبوك الأمر الذي يمكن أن يؤدي لعقابك.

ترجمة بتصرف لمقال How to Promote Your Blog on Facebook

وسوم:

كتب بواسطة

سارة شهيد

أدرس الماجستير في الاقتصاد السلوكي، أعمل في مجال الترجمة وإعداد المحتوى، مهتمة بكل ما يتعلق بريادة الأعمال، الكتب والفن.

إنضم إلى مئات المشتركين لتحصل على أهم المقالات التي نقوم بنشرها اسبوعياً