أن تصبح مدير جديد لأول مرة يعني أنك أمام تغيير كبير، ومع التغيير ستواجه التحديات دائماً.

إن التغلب على التحديات يساعدك على التعلم وتطوير مهاراتك، كما أن المثابرة والاجتهاد تساهمان كثيراً في تطوير شخصيتك كقائد، حيث تعتبر القيادة هي أهم محاور الإدارة.

وفي هذا المقال سنقدم لك 10 تحديات مشتركة يواجهها المدراء الجدد مع مجموعة من النصائح للتغلب عليها.

10 تحديد يجب الإنتباه إليها عندما تصبح مدير جديد

1- تغيير عقليتك مع تغيير منصبك

عندما كنت موظفاً في منصبك القديم كان تركيزك الرئيسي منصباً على إنجاز مهامك، أما الآن فقد أصبح تركيزك الرئيسي منصباً على مساعدة الآخرين في إنجاز مهامهم.

إن أهم ما يجب مراعاته بعد حصولك على منصب مدير جديد هو تغيير عقليتك وتبني أسلوب جديد في العمل، فالآن لم تعد مسؤولاً عن نفسك فقط وإنما قائد مسؤول عن الفريق بأكمله.

إن الإشراف على فريقك وتوجيهه يعتبر مسؤوليتك الأساسية وسيساعدك ذلك في تطوير مهاراتك الشخصية، لذلك حاول الاستماع والاهتمام باحتياجات موظفيك لمساعدتهم في تحقيق الأهداف الجماعية التي يعمل عليها الفريق ككل.

2- تقديم أفضل أداء بأصعب الظروف

من أكثر الأمور المزعجة في عملك كمدير لأول مرة هو الضغط الذي تتعرض له مع ضرورة تقديم أفضل أداء ممكن، إن منصبك الجديد كمدير يعني أن حصلت على فرصة رائعة والآن حان دورك لتثبت أنك تستحق ذلك.

أن تصبح قائداً يعني أنك ستمضي في رحلة للتعلم، لذلك ذكّر نفسك بأنه قد تم اختيارك بهذا المنصب لسبب ما وأنك تستحق فعلاً منصبك هذا، وتذكر أيضاً يجب أن تتعلم المزيد من تجربتك التي ستعيشها خلال مسيرتك.

نصيحة: قم بتعيين توقعات واضحة مع رئيسك والأهم من ذلك توقعات واضحة مع نفسك، خذ الوقت الكافي للتخطيط بشكل صحيح لتقديم أفضل أداء.

3- التحول من زميل عمل إلى مدير

في حال تمت ترقيتك ضمن الشركة إلى منصب إداري أعلى قد تجد نفسك مديراً لبعض زملاء العمل السابقين في فريقك، الأمر الذي يسبب لك بعض الإحراج.

تذكر أنه على الرغم من أنك أصبحت مديراً فأنت لا تزال عضواً في الفريق الذي تقوده، ودورك في الفريق هو دعم الموظفين وضمان حصولهم على كل ما يحتاجونه للنجاح.

يمكنك تشبيه الإدارة بشارع ذو اتجاهين فنجاح فريقك يعتمد عليك كما يعتمد نجاحك عليهم.

نصيحة: تحدث عن موظفيك مباشرة حول منصبك الجديد وأخبرهم بأنك لا تزال جزءاً من الفريق، قم بتأسيس دورك كقائد بدلاً من رئيس.

4- التواصل الفعال

يعتبر التواصل الفعال مع الموظفين عاملاً هاماً لنجاحهم ونجاحك في عملك أيضاً، فالموظفون يرغبون بالاستماع إليك كما يرغبون بأن تستمع إليهم أيضاً، إن الآراء والتعليقات التي تقدمها للموظفين ستساعدهم في تطوير أنفسهم كما تساعدك في تطوير مهاراتك كمدير أنت أيضاً.

إن الوضوح والاستقامة في العمل هما مفتاح التواصل الفعال، لكي تكون واضحاً أثناء تواصلك تأكد من أنك تتحدث بشكل مباشر ومحدّد قدر الإمكان. قد تكون تفضيلات الموظفين بشأن طريقة التواصل مختلفة من شخص لآخر، لذا حاول أن تسألهم عن تفضيلاتهم.

كن منفتحاً واسمح للجميع بالتواصل معك بحيث يشعرون بالراحة عندما يحتاجون للتحدث بأمر ما، الأمر الذي يساعدك في الكثير من المشاكل التي يمكن أن تعترضك، وحاول أن لا ترتكب أحد الأخطاء التي تقتل حافز العمل لدى موظفيك.

نصيحة: الاستماع الفعال هو جزء أساسي من التواصل، فعندما يأتي أحد أعضاء فريقك إليك للتحدث يجب أن يكون تركيزك عليه بالكامل، وهذا يعني التخلص من المشتتات (مثل هاتفك).

5- إدارة الوقت

قد يكون من الصعب تحقيق التوازن بين مهامك المختلفة أثناء الإشراف على فريقك أو أنك قد تجد صعوبة في معرفة أفضل طريقة لإدارة وقتك، لكن تذكر بأن فريقك يجب أن يمتلك الأولوية الأولى دائماً.

يجب أن تسعى لتكون على استعداد لتلبية احتياجات فريق العمل بشكل دائم قدر الإمكان، ولكن من المهم أيضاً أن تخصص بعض الوقت للتفرغ لمسؤولياتك الفردية.

6- وضع أهداف وتوقعات واضحة

إن إحدى مهامك الرئيسية ضمن منصب مدير جديد هي توجيه الموظفين وتحفيزهم، حيث يجب أن تتأكد من أن الموظفين على دراية تامة بأهداف العمل والتوقعات المشتركة بينهم ضمن الفريق الواحد.

من المهم أيضاً أن يتم تحديد الأهداف بشكل جماعي حيث يرغب الموظفون دائماً برؤية مدى إسهام عملهم الفردي في تحقيق أهداف الفريق والشركة.

إن تحديد الأهداف والتوقعات يساعد في وضع معايير واضحة لقياس النجاح، بحيث يستطيع أي موظف أن يدرك فوراً فيما إذا استطاع تحقيق شيء ما أم لا.

نصيحة: اجتمع مع فريقك لتحديد الأهداف والنتائج الرئيسية حتى يعمل الجميع على تحقيق النتيجة النهائية نفسها.

7- تشجيع الإنتاجية

إن مفتاح نجاحك عندما تصبح مدير جديد هو أن تجعل أداء الفريق مثمراً قدر الإمكان.

قد تكون هذه المهمة تحدياً صعباً لأن كل موظف لديك لديه احتياجات مختلفة ويعمل بطرق مختلفة عن الآخرين فالبعض يحبون تأجيل العمل، والبعض يحبون إنهاء مهماتهم قبل موعد تسليمها، والبعض يفضل تلقي تعليمات محددة فيما يفضل البعض الآخر الحصول على مساحة للإبداع الذاتي.

من المهم أن تنشئ بيئة عمل ملائمة للجميع، لذلك حاول أن تدرك الخيار الأفضل دائماً وتقوم بتعديل خطتك بناءً عليه.

نصيحة: قم بإجتماعات يومية قصيرة للفريق ليقدم فيها الجميع مهامه لهذا اليوم، سيساعد ذلك موظفيك على التركيز أثناء العمل والتعرف على مدى تناسب مهام الجميع مع الأهداف العامة للفريق.

8- التوظيف

إن توظيف شخص جديد ضمن الفريق يعتبر قراراً صعباً، لذلك لا تخجل من سؤال المدراء أو الموظفين من فريق الموارد البشرية في شركتك لتحصل على نصيحتهم.

من المهم أن تنظر إلى المرشحين المحتملين من وجهة نظر شاملة وموضوعية وحاول أن تنظر إليهم كأفراد ديناميكيين ومتفردين بذاتهم، وفكر فيما يمكن أن يقدمونه للفريق بعيداً عن مهاراتهم، ويمكنك دائماً أن تقدم لهم نموذج عمل بسيط لتختبر قدراتهم وخبرتهم.

9- طرد الموظفين

إن طرد موظف ما خارج الفريق يعتبر قراراً لا يقل صعوبة عن التوظيف ومن المهم بعد طرد أي موظف أن تتأكد من قدرتك على تعويض الفريق بتلك الخسارة، قم بتقديم أفضل ما لديك لتعويض الفجوة التي ستنشأ وحاول تداركها بأقرب فرصة.

من المهم أن تتعامل مع الموظفين بشفافية تامة وخاصةً عندما يتعلق الأمر بالفصل من العمل، كن صريحاً قدر الإمكان وتقبل الاتصال المفتوح بينك وبين الموظفين، وشجعهم دائماً للرجوع إليك في حال وجود أي سؤال أو أية مخاوف ممكنة.

نصيحة: قم بإعداد وقت لمناقشة إنهاء العمل مع باقي الفريق ومناقشة كيفية المضي قدماً كفريق، تعامل مع أي أسئلة أو مخاوف قد تكون لديهم وشجعهم على المجيء إليك بشكل خاص.

10- طلب المساعدة

قد تشعر بالضغط الشديد وعدم قدرتك على التوصل لأفضل القرارات أو الإجابات في منصبك الإداري الجديد، لكن لا بأس بذلك حيث يمكنك أن تطلب المساعدة دائماً عندما تحتاجها.

لا تخف من سؤال فريق الموارد البشرية بشأن تدريب معين أو بشأن ما تنفقه على الدورات التدريبية عبر الإنترنت، وابحث دائماً عن الفرص التي يمكن أن تساعدك أنت وفريقك على النجاح وتحقيق الأهداف.

نصيحة: ابحث عن مرشد لك، شخص لديه خبرة كمدير يجب عليك اختياره بعناية.

ترجمة بتصرف للمقال Overcoming 10 Challenges That First-Time Managers Face

كتب بواسطة

سارة شهيد

أدرس الماجستير في الاقتصاد السلوكي، أعمل في مجال الترجمة وإعداد المحتوى، مهتمة بكل ما يتعلق بريادة الأعمال، الكتب والفن.

إنضم إلى مئات المشتركين لتحصل على أهم المقالات التي نقوم بنشرها اسبوعياً

فن التفاوض : 12 أسلوب لمفاوضات أكثر نجاحاً

هل تشعر بأنك سيء في التفاوض ؟ هل تعتقد أنك تحتاج لإتقان فن التفاوض لتتمكن من عقد صفقات ناجحة؟ وأنا أؤمن أن هذه المشاعر تتأتى من مفهومنا الخاطئ عمّا

اقرأ المزيد

الفلسفة الكامنة خلف مقابلة العملاء بشكل شخصي

هذا الأسبوع، قمت بإلغاء اشتراكي في واحدة من أحبّ خدمات الويب على قلبي كنت معتادةً على الحديث بحماسة مفرطة حول هذه الخدمة، كنت زبون الأحلام بالنسبة للشركة. ولكن بعد تسعة

اقرأ المزيد

8 طرق من أجل تحسين إستراتيجية تجربة العملاء في شركتك

في الوقت الذي تظن فيه بعض الشركات أنها تتصدر غيرها من خلال جودة الخدمة وخلقها تجربة العملاء المبتكرة الخاصة بها، تأتي الأرقام لتروِ قصة مختلفة تماماً… ففي نظر العملاء

اقرأ المزيد