تقوم معظم الشركات الناشئة بإنشاء المحتوى لأغراض تسويقية، لكن في معظم الأوقات يكلفها الأمر الكثير من المال، ويعود السبب في ذلك إلى عدم وجود استراتيجية المحتوى والاعتماد على التخمين في العمل.

إن إنشاء المحتوى بشكل جيد لا يتطلب ميزانية كبيرة أو جدول زمني، بل كل ما يحتاجه هو شخص واحد ليعمل على المحتوى كخبير استراتيجي، الخطوة الأولى لتحسين المحتوى هي التخلص من الأسطورة التي تقول بأن إنشاء الكثير من المحتوى يحقق نجاحاً أفضل.

وتبدأ المشكلة غالباً عندما تنشئ الشركات صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي، ومن ثم تشعر بالذعر عندما ترى بأنها لا تملك محتوى كافي لتنشره باستمرار، فتقوم بعد ذلك بإنشاء محتوى عشوائي متجاهلة عملية البحث ووضع الاستراتيجية والاختبار.

لذلك يجب أن تكسر عادة إنشاء المزيد من المحتوى، والتركيز على إنشاء الأفضل، فإذا كان المحتوى لا يحصل على الكثير من التفاعل من الجمهور أو لا يدعم هدفاً تجارياً معيناً، فلن ينجح. وقد يكلفك أموالاً أكثر مما يستحق.

إقرأ أيضاً: ما هو التسويق بالمحتوى Content Marketing ؟

أما الأفكار التي تحصل عليها من العصف الذهني للمحتوى فهي ليست أفكار خلاقة دائماً، بل تجعلك تقامر بوقتك وجهدك، إن الفشل في البحث عن احتياجات الجمهور، وإنشاء المحتوى بدون استراتيجية، كل ذلك يؤدي لصناعة محتوى عديم الفائدة، والنتيجة هي هدر الكثير من الموارد في الشركات.

ولكن بالطبع، هناك طريقة أسرع للعثور على المحتوى المناسب، وتبدأ هذه الطريقة عندما تتوقف عن التفكير بـ “المحتوى الذي يجب أن ننشئه” وتفكر في “المحتوى الذي يريده الناس ويحتاجونه وكيف يدعم أعمالنا”.

دليل إنشاء استراتيجية المحتوى بـ 4 خطوات

بدلاً من إنشاء الكثير من المحتوى بالاعتماد على العصف الذهني الإبداعي، قم باتباع نهج استراتيجي لبناء استراتيجية المحتوى . فمن المحتمل أنك لا تزال بحاجة إلى الاختبار والتكرار، لكنك ستحصل في النهاية على محتوى عالي القيمة وبشكل أسرع. وفي الحقيقة، كل شيء يبدأ بالبحث.

1. ابحث عن جمهورك

لمن توجه هذا المحتوى؟ إن لم تكن واضحاً في هذا الجزء، فلن تستطيع إنشاء محتوى مناسب بالنسبة لجمهورك.

ابدأ بوضع فرضية عن شخصية جمهورك المثالي. هناك الكثير من القوالب عبر الإنترنت التي يمكنك استخدامها أو يمكنك صنع القوالب الخاصة بك، في الشخصية المفترضة، تأكد من أنك تدرك الأساسيات مثل:

  • ما هو مدى معرفة جمهورك بمجال عملك / موضوعك / إلخ؟
  • ما هي نقاط الألم الخاصة بهم (والمتعلقة بعملك)؟
  • ما هي الحلول الحالية لمعالجة نقاط الألم؟ ما هي الأسئلة التي يرغبون بالإجابة عنها؟
  • ما هو المحتوى الذي يتابعونه بانتظام (والمرتبط بعملك)؟
  • ما هي القنوات التي يستخدمونها للعثور على هذا المحتوى؟
  • ما هي أنواع المحتوى التي يفضلونها؟ مقاطع الفيديو؟ المدونات؟ رسائل البريد الإلكتروني؟ ما هي الأنواع التي لا يفضلونها؟

قم بتوثيق كل تلك الأمور لتحصل على شخصيتك الافتراضية، لا حاجة لإنشاء شرائح بوربوينت بتصميم رائع. فقط قم بتوثيق أفكارك في مكان ما بحيث يمكنك الوصول إليه بأي لحظة وتحديثه بسهولة.

أما الجزء الأكثر أهمية بعد ذلك فهو التأكد من وجود هذه الشخصية فعلياً. إن التحقق من وجود الشخصية أسهل مما تعتقد، ويمكن القيام به خلال عدة أيام فقط، كما أنه يضمن إنشائك لمحتوى يعتمد على أشخاص حقيقيين وليس مجرد افتراضات.

هناك عدة طرق للتحقق من شخصيتك

ملاحظة سريعة: عندما تقوم بأي من هذين الخيارين، فقط تأكد من أن سؤالك الأول يؤهلهم لذلك، هل لديهم مشكلة يمكن لمنتجك حلها؟ لا؟ استمر.

  • انشر في مجموعات Facebook وابحث عن أشخاص لإجراء مقابلات معهم: قدم شيئاً مجانياً سيكون ذا قيمة للعميل المستهدف مقابل مقابلة مدتها 15 دقيقة، حيث يمكنك إجراؤها عبر منصة مؤتمرات مثل Zoom. اطرح أسئلة ذات نهايات مفتوحة لتساعدك في التحقق من صحة الافتراضات التي قمت بها، قم بإجراء بعض المقابلات، ثم راجع شخصيتك.
  • مقابلات حرب العصابات: اترك المكتب، واخرج في العالم. ابحث عن مكان قد تقابل فيه بعض الشخصيات المحتملة، ثم اسأل أشخاصاً بشكل عشوائي فيما إذا كان لديهم بضع دقائق للدردشة، وقم بمقابلة عدد قليل من الأشخاص، ثم قم بمراجعة شخصيتك.

إقرأ أيضاً: كيفية كتابة تدوينة بجودة عالية واسلوب مناسب لمحركات البحث

2. قم بإجراء أبحاث عن محتوى منافسيك

لنفترض أنك بحثت عن جمهورك، ووجدت أنهم يحتاجون حقاً إلى محتوى عن موضوع معين.

قد تعلم بأن جمهورك يحب المقالات ومقاطع الفيديو الموجودة في موقع اثنين من منافسيك مثلاً، لذا فإن واجبك الآن هو البحث في المحتوى الموجود في كلا الموقعين وتدوين ملاحظات حول النقاط المميزة لديهم، كيف يمكن تحسين المحتوى الخاص بك، ونوع المحتوى المفقود تماماً من الإنترنت.

إن الهدف هنا هو مقارنة:

  • المعلومات التي يريدها جمهورك.
  • فيما إذا كانت هذه المعلومات موجودة بالفعل أم لا.

وبعدها: يمكنك معرفة كيفية ملء تلك الفجوة في المعلومات، أو الكتابة عن نفس المعلومات لكن بطريقة جديدة ومميزة.

3. إنشاء بيان الاستراتيجية الأساسية

لديك الآن الكثير من المعلومات لمعرفة أفضل نوع من المحتوى اللازم لعملك، أنت تعرف من هو جمهورك وما الذي يحتاج إليه، بالإضافة إلى المحتوى الذي يمكنك إنشاؤه لمنحه ما يحتاج إليه بطريقة مميزة.

استخدم المعلومات التي لديك الآن لملء القالب أدناه والذي يبدأ ببيان الاستراتيجية الأساسية في الأعلى، مع أنواع المحتوى المحددة، والقنوات أدناه.

قالب فرضية

إذا كان لديك بعض الأهداف أو المنتجات التجارية المختلفة، فيمكنك إنشاء عدد قليل من هذه العبارات. في الواقع، يمكنك حينئذٍ استخدام هذه العبارات أو البيانات المختلفة للتوصل إلى أنواع المحتوى وتجميع هذا المحتوى بشكل استراتيجي. على سبيل المثال، إذا كنت ستنشئ مدونة، فقد ينتهي بك الأمر إلى ثلاث فئات رئيسية مختلفة للمدونة.

إليك نموذج لبيان الاستراتيجية لمدرب كلاب كمثال:

يساعد المحتوى الخاص بهذا الموقع مالكي الجراء الجدد للتعامل مع السلوك السيئ للجرو من خلال توفير المعلومات حتى يتمكنوا من تدريب كلابهم في المنزل، وفهم فوائد التدريب والاشتراك في نهاية المطاف في تدريب الجراء.

مثال لكل عمود:

أنواع المحتوى: فيديو

المواضيع: أساسيات تدريب الجرو

القنوات: يوتيوب

سيساعد هذا في توجيه جهود المحتوى بحيث يكون كل ما تقوم بإنشائه هادفاً ومفيداً وقيماً بالنسبة لجمهور محدد.

إقرأ أيضاً: كيف تدفع الزوار لقراءة تدويناتك لأطول مدة و البقاء ضمن موقعك

4. خطة لسير العمل بشكل أكثر كفاءة

الكثير من الأشخاص لديهم آراء مختلفة عن المحتوى، ربما يرغب المدير التنفيذي وفريق الإنتاج والشخص المسؤول عن العلاقات العامة في تقديم رأيه بالمحتوى، لكن هذا محض هراء.

عندما يكون هناك الكثير من الآراء فيما يتعلق بتخطيط استراتيجية المحتوى ، ستصاب بالتشويش بالإضافة إلى الكثير من الوقت الضائع. وبدلاً من ذلك، يمكنك الخروج بخطة عمل بسيطة ومستمرة قدر الإمكان، لإضافة القياس والتعلم في هذه العملية. كل خطوة لا تحتاج لأكثر من شخص واحد، وبعض الخطوات يمكن أن ينفذها الشخص نفسه.

ومن الأفضل أيضاً تحديد مقدار الوقت الذي يستغرقه كل جزء، فمن المحتمل أن تتعلم أثناء تقدم العمل، ولكن وجود خطة محددة لسير العمل تساعدك في الحفاظ على سير الأمور بسلاسة (مرة أخرى، كل ذلك يساعد على توفير الوقت والمال).

باستخدام أسلوب بناء استراتيجية المحتوى ، ستقوم بإنشاء محتوى يساعدك في تطوير عملك ويمنحك المزيد من التفاعل مع جمهورك.

وبدلاً من العصف الذهني والتخمين، قم بإنشاء محتوى يعتمد على البحث والاستراتيجية، وتجدر الإشارة هنا إلى أن هذه العملية قد تتقلص خلال أسابيع قليلة، لتحتاج عدد قليل من الأشخاص، وميزانية معدومة، فالمحتوى الاستراتيجي خلق للأشخاص الذين يرغبون باستخدامه في العمل وجني الكثير من الفوائد.

ترجمة بتصرف لمقال Content Strategy for Startups: The Complete Guide

وسوم:

كتب بواسطة

سارة شهيد

أدرس الماجستير في الاقتصاد السلوكي، أعمل في مجال الترجمة وإعداد المحتوى، مهتمة بكل ما يتعلق بريادة الأعمال، الكتب والفن.

إنضم إلى مئات المشتركين لتحصل على أهم المقالات التي نقوم بنشرها اسبوعياً