تحتوي الشبكة المعلوماتية العالمية على قدرٍ هائلٍ من المعلومات التي يصعب تصورها غير منظمة ومن دون هيكلية لأن العقل البشري حينئذ لن يكون قادراً على استيعاب شيء منها، حيث اعتاد الناس على رؤية محتوى المنتجات الرقمية ووظائفها بشكل منظم وسهل الاستخدام وهذا لا يحدث مصادفةً، حيث يتولى مصممو المواقع ومطوروها مسؤولية بناء محتوى وتصميم نظام تصفح على النحو الصحيح لتمكين المستخدمين من الوصول إلي هذه المعلومات.

يسمى هذا النظام الذي يساعد الخبراء على هيكلة المحتوى وتنظيمه بهندسة معمارية المعلومات Information Architecture ، وسنخصص مقالة اليوم للتركيز على جوهر مجال معمارية المعلومات وتقديم النقاط الرئيسية التي يجب على كل مصمم مواقع ويب أن يكون على دراية بها.

إقرأ أيضاً: النسبة الذهبية لتحقيق التوازن في تصميم واجهة المستخدم

ماهي معمارية المعلومات Information Architecture ؟

معمارية المعلومات أو Information architecture IA ، هو علم تنظيم وهيكلة محتوى المواقع الإلكترونية وتطبيقات الهاتف وبرمجيات وسائط التواصل الاجتماعي، ويعتبر Richard Saul Wurman (مهندس معماري ومصمم جرافيك أمريكي الجنسية)، مؤسس مجال معمارية المعلومات.

واليوم يوجد العديد من المتخصصين الذين أنشأوا معاهداً ومؤسسات لتطوير هذا العلم، وحسب ما يقوله هؤلاء الخبراء يتمثل هذا التخصص في ممارسة اتخاذ القرارات المتعلقة بكيفية ترتيب أجزاء شيء ما ليكون مفهوماً.

تهدف معمارية المعلومات إلى تنظيم المحتوى بطريقة تُمكن المستخدمين من التأقلم بكل سهولة على الأداء الوظيفي للمنتج والحصول على كل ما يحتاجونه من غير بذل مجهود كبير.

وتتوقف هيكلة المحتوى على عوامل مختلفة، بداية يأخذ خبراء هندسة المعلومات احتياجات الجمهور المستهدف بعين الاعتبار لأن في هذا المجال يُنظر إلى رضا المستخدم كأولوية، أيضاً يعتمد الهيكل على نوع المنتج والعروض التي ستقدمها الشركات.

فعلى سبيل المثال إذا قمنا بمقارنة موقع للبيع بالتجزئة بمدونة سنرى هيكلين مختلفين تماماً، كلاهما يعملان بكفاءة على تحقيق أهداف معينة ومن غير المستغرب أن تصبح  معمارية المعلومات مادة دراسية أساسية في العديد من المجالات من بينها تصميم وتطوير البرمجيات.

ماهي معمارية المعلومات Information Architecture ؟

دور معمارية المعلومات في مجال التصميم

في هذه الأيام بما أن نهج التصميم المرتكز على احتياجات المستخدم هو التوجه السائد، يتعلم العديد من المصممين مبادئ معمارية المعلومات Information architecture لإدراكهم بأنها تشكل دعامة لعمل تصميم يتسم بالكفاءة.

تقوم معمارية المعلومات بتشكيل مخطط هيكلي لأي مشروع تصميمي، وتُنشأ العناصر المرئية والوظيفية والتفاعلية وعناصر التصفح وفقاً لمبادئها. لكن حتى مع وجود محتوى مقنع وواجهة مستخدم قوية قد يفشل التصميم من غير إعداد هيكلية معلومات صحيحة.

إن المحتوى غير المنظم يجعل عملية التصفح صعبة وغير واضحة، مما يُربك المستخدمين بسهولة عن مبتغاهم ويشعرهم بالانزعاج عندما يواجه المستخدمون أول تفاعل سيء قد يتسبب ذلك في خسارة الفرصة الثانية للتعامل مع منتجك.

لا تدرك العديد من الشركات أهمية معمارية المعلومات لاعتقادهم بأنها خطوة غير عملية، أضف إلى ذلك صعوبة استيعابهم أن معمارية المعلومات تستغرق بعض الوقت لإنشائها وتحتاج مهارات محددة لإنجازها بكفاءة.

مع ذلك تبقى معمارية المعلومات Information architecture ذات الأسس القوية هي ضمان لمنتج ذو جودة عالية، لأنه يقلل من احتمالات وقوع مشاكل الاستخدام والتصفح وهي توفر مال الشركة ووقتها بدل إنفاقه على التصليحات والتحسينات.

إقرأ أيضاً: فن الطباعة في عالم التصميم الرقمي (دليل للمبتدئين)

معمارية المعلومات وتصميم تجربة المستخدم IA/UX

بعد قراءة كل ما هو مذكور أعلاه قد يتساءل العديد من الناس عن ما إذا كان تصميم تجربة المستخدم UX هو نفس مهمة تصميم معمارية المعلومات، تقنياً يرتبط هذان المصطلحان مع بعضها البعض ولكنهما بعيدان كل البعد عن التشابه.

إن معمارية المعلومات هي تخطيط هيكل تصميمي لمشروع ما وتفعيله في الرسوم التخطيطية وفي ملفات خريطة الموقع، وهو ما يستخدمه مصممو تجربة المستخدم كمواد أساسية لتخطيط نظام التصفح وعناصره.

إن تصميم تجربة المستخدم تعني أكثر من مجرد هيكلة وبناء محتوى يهدف مصممو تجربة المستخدم في المقام الأول إلى إنتاج نموذج ذو قدرة تفاعلية يرضي المستخدم ويمنحه الراحة في استخدام المنتج، لهذا يركز المصممون على جوانب مختلفة تهتم بسلوك ونشاط المستخدم كرغباتهم الداخلية واحتياجاتهم، بينما يركز خبراء معمارية المعلومات على أهداف المستخدم.

لنكن واضحين، إن معمارية المعلومات Information architecture القوية هو أساس تجربة مستخدم فعالة لذا تعتبر مهارةً ضرورية للمصممين، كما إن إنشاء معمارية المعلومات الفعالة وتجربة المستخدم القوية تجعل عملية استخدام المنتج سهلة.

إقرأ أيضاً: تصميم الطباعة في الهواتف: ثمانية خطوات نحو واجهة المستخدم القوية

مكونات نظام معمارية المعلومات

لبناء معمارية معلومات Information architecture قوية لمنتج ما، تحتاج لمعرفة مما يتكون هذا النظام، قدم Lou Rosenfeld و Peter Morville وهم من الرواد في هذا المجال في كتابهمInformation Architecture for the World Wide Web أربعة مكونات رئيسية تتمثل في: أنظمة تنظيم المعلومات، أنظمة التسمية، أنظمة التصفح، وأنظمة البحث.  

أنظمة التنظيم Organization Systems

هي عملية تصنيف المعلومات في مجموعات حيث يساعد نظام كهذا المستخدمين على التنبؤ بأماكن إيجاد معلومات معينة بسهولة، وهناك ثلاث هياكل تنظيمية رئيسية: الهرمي، الهيكل التسلسلي، والمصفوفة.

الهرمي Hierarchical

ويستند هذا النظام على إحدى مبادئ نظريات علم النفس، وهدفها الأساسي هو تقديم المحتوى على وسيطٍ في صفحة كتاب أو ملصق أو صفحة ويب أو شاشة هاتف، بطريقة تمكن المستخدمين من فهم درجة أهمية كل عنصر، وهذه الهيكلية تنشط قدرة الدماغ على التمييز بين الكائنات على أساس الفروق المادية كالحجم، واللون، ودرجة التباين، والمحاذاة… الخ.

التسلسلي Sequential

يخلق هذا الهيكل نوعاً من المسار للمستخدمين فهم يسيرون خطوة بخطوة من خلال المحتوى لإنجاز المهمة التي يحتاجونها، يُستخدم هذا النوع من التنظيم غالباً لمواقع البيع بالتجزئة أو التطبيقات التي يجب فيها الانتقال من مهمة إلى أخرى لإنجاز عملية الشراء أو إنهاء صفقة ما.

المصفوفات Matrix

يعتبر استعمال هذا النوع للمستخدمين نوعاً أكثر تعقيداً بقليل لأن عليهم أن يختاروا  طريقة التصفح بأنفسهم، حيث تتاح لهم خيارات تنظيم المحتوى. فعلى سبيل المثال، بإمكان المستخدمين التصفح عبر محتوى تم ترتيبه بحسب التاريخ أو قد يفضل البعض التصفح حسب المواضيع.

إضافة إلى ذلك، يمكن تصنيف المحتوى وفقاً للمخططات البيانية التنظيمية، والتي يمثل الهدف منها تنظيم محتوى المنتج، ونورد هنا بعض المخططات الأكثر شيوعاً:

  • المخططات الأبجدية: المحتوى مرتب تريباً أبجدياً، وهذه المخططات تكون أيضاً بمثابة أداة تصفح للمستخدمين.
  • المخططات الزمنية: وفي هذا النوع يصنف المحتوى تبعا للتاريخ.
  • مخططات الموضوع: يصنف المحتوى حسب مواضيع معينة.
  • مخططات المستخدمين: ويُستخدم هذا النوع من تنظيم المحتوى لمجموعة منفصلة من المستخدمين.

أنظمة التسمية Labeling Systems

يشمل هذا النظام طرق تمثيل البيانات، يتطلب تصميم المنتج ببساطة المعلومات، فوجود كمية كبيرة منها قد تربك المستخدمين. ولهذا يخلق المصممون تسميات تمثل كمية كبيرة من البيانات ببضع كلمات.

فمثلاً عندما يريد المصممون وضع معلومات الاتصال للشركة في الموقع الإلكتروني والتي عادة ما تتضمن رقم الهاتف والبريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي، لا يمكنهم وضع كل هذه المعلومات على صفحة واحدة، زر “الاتصال بنا” والموجود في رأس الصفحة هو تسمية تستدعي كل البيانات المرتبطة بها في عقل المستخدم دون وضع كل البيانات على الصفحة، لذا فإن نظام التسمية يهدف إلى ربط البيانات بفعالية.

أنظمة التصفح Navigation Systems

في واحدة من مقالاتنا المختصة بمصطلحات تجربة المستخدم، عرفنا التصفح بأنه مجموعة من الاجراءات والتقنيات التي توجه المستخدم عند استخدامه للتطبيق أو موقع الويب، وتمكنهم من تحقيق أهدافهم والتفاعل مع المنتج بنجاح.

يتضمن نظام التصفح في مجال هندسة المعلومات Information architecture طرق تنقل المستخدمين عبر المحتوى، ونظراً لأنه نظام معقد يُوظف العديد من التقنيات والمناهج فمن الخطأ شرحه في فقرة قصيرة لذلك سنعود للتحدث عنه لاحقاً في مقالة جديدة قادمة.  

إقرأ أيضاً: 10 من أفضل أدوات مصممي واجهات الإستخدام وتجربة المستخدم

أنظمة البحث Searching Systems

يُستخدم هذا النظام في هندسة المعلومات Information architecture لمساعدة المستخدمين في البحث عن البيانات داخل المنتج الرقمي كموقع ويب أو تطبيق، إن نظام البحث فعال فقط للمنتجات التي تمتلك كمية كبيرة من المعلومات بحيث يحتمل ضياع المستخدمين فيها.

في هذه الحالة على المصممين اضافة محرك بحث وبرامج فلتر والعديد من الأدوات الأخرى التي تساعد المستخدمين على إيجاد المحتوى، وعليهم أيضاً التخطيط لكيفية ظهور البيانات بعد إجراء عملية البحث.

أنظمة البحث Searching Systems

الخلاصة

يمكننا أن نقول أن هندسة المعلومات Information architecture جزءٌ أساسي لتصميم تجربة مستخدم قوية، إن هندسة المعلومات الفعالة تساعد المستخدمين على التصفح بسرعة وسلاسة عبر المحتوى والعثور على كل ما يحتاجونه بدون صعوبة.

ترجمة بتصرف لمقال Basics of Information Architecture for Designers

كتب بواسطة

يونس بن عمارة

كاتب ومدون تقني، رئيس تحرير موقع تقنية 24، مهتم بالتقنية وريادة الأعمال وإثراء المحتوى العربي في مختلف المجالات.

إنضم إلى مئات المشتركين لتحصل على أهم المقالات التي نقوم بنشرها اسبوعياً

10 من أفضل أدوات مصممي واجهات الإستخدام وتجربة المستخدم

يبحث مصممي واجهات الإستخدام وتجربة المستخدم UI/Ux على أدوات تساعدهم في إنجاز مهامهم بأفضل طريقة بشكل دائم، خصوصاً أن هذا المجال مازال من المجالات الحديثة نسبياً، لذلك نجد المزيد

اقرأ المزيد

تصميم الطباعة في الهواتف: ثمانية خطوات نحو واجهة المستخدم القوية

يعتمد تصميم تطبيقات الهواتف بشكل كبير على كل تفصيل يُكوّن هذا التصميم، وبما أن شاشات الهواتف صغيرة جداً يحتاج المصممون إلى اختيار عناصر التصميم بحرص ومحاولة عدم خلق حمل

اقرأ المزيد

فن الطباعة في عالم التصميم الرقمي (دليل للمبتدئين)

تساعد الطباعة الناس في الاستمرار بالقراءة في الكتب والمجلات ومختلف المعلومات المنتشرة على الانترنت، وعلى لوحات إعلانات الشوارع أو في وسائل النقل العام أو على الجدران الخارجية للمحلات التجارية.

اقرأ المزيد