تتساوى أهمية عملية تصميم الشعار والتسويق الناجح لشركة أو علامة تجارية مع أهمية المظهر في الاجتماع الأول مع عميل أو صاحب عمل، خصوصاً عندما يلاحظ الآخرون أنك شخصٌ ذو عزيمة قوية وتمتلك شيئاً يتذكرونه عن هويتك.

سيصبح من السهل عليك الحصول على الوظيفة التي ترغب فيها وتكوين الصداقات والشراكات، ينطبق الأمر نفسه مع العلامات التجارية إن لم تبنِ العلامة التجارية صورة قوية تمكّن العملاء، المشترين، والمستخدمين من التعرف عليها عندها قد تخسر العلامة التجارية فرصتها بين المنافسين في ثوانٍ.

ويُعتبر الشعار هو العلامة الأساسية لهوية المنتج أو الشركة وكذلك أبرز رمز لصورة العلامة التجارية، وأساس استراتيجية تسويق فعالة تُتيح التواصل مع الفئة المستهدفة.

هناك مفهوم خاطئ شائع في مجال الأعمال بأنه إن كان المنتج أو الخدمة جيدة فلا حاجة لصاحب العمل إلى استثمار الوقت والمال للترويج لهذا المنتج، إلا أن الأمر لا ينجح بهذا الشكل فمن دون هوية تجارية مميزة حتى المنتجات ذات الجودة العالية يمكن أن تضيع بسهولة، وذلك لمجرد عدم وجود فرصة متاحة ولو ضئيلة للمستخدمين أو المشترين للتعرف على المنتج أو تجربته.

في المقابل، تُنشئ الاستراتيجية القوية لبناء علامة تجارية رابطاً مباشراً بين المنتج أو الشركة وخدماتها الأساسية والعلامة التي تمثلها. لذلك تحتاج كلٌ من العلامات التجارية والمنتجات والشركات إلى امتلاك سماتهم الخاصة التي من شأنها جذب الناس بنفس الطريقة التي تعمل بها السمات الشخصية في العلاقات مع الآخرين.

قال Karl Lagerfeld ذات مرة وهو مصمم وفنان مشهور عالمياً:

“إن الشعارات والهوية التجارية في غاية الأهمية وفي جزء كبير من العالم، لا يستطيع الناس قراءة الفرنسية أو الإنجليزية، لكنهم بارعون في تذكر العلامات أو الرموز”.

عندما نقرأ هذا من السهل أن نقول أنه على حق، نظراً لمدى تعمقه في مجال التصميم مع اعتبار كيف أثبتت الكثير من الشركات ذلك من خلال خبرتها التسويقية.

وسنعمل ضمن هذه المقال على تناول موضوع تصميم الشعار بتعمق وسنناقش المراحل العملية الإبداعية في تصميم الشعار خطوة بخطوة.

Tubik Studio designer

إنتاج تصميم الشعار

إحدى الخصائص الأساسية للشعارات الأكثر كفاءة هي بساطتها، بينما يواجه المصممون تحدياً يتمثل في خلق علامة بسيطة ويمكن تمييزها في الوقت ذاته.

من ناحية أخرى، قد توهم بساطة التصميم العملاء بأن إنشاء الشعار نوعٌ من العمليات السهلة التي تستغرق بضع ساعات فقط، ولا تتطلب مهارات خاصة أو الكثير من الوقت والجهد، إن اعتقاداً كهذا خطأ كبير ولن يوصل مجال بناء العلامة التجارية إلى أيّ مكان.

يعتبر تصميم شعار فعال استراتيجيةً معقدة، تشمل جميع مراحل عمليات التصميم والتسويق، وهي كالآتي:

  • تحديد المهمة.
  • بحث عن المستخدم.
  • بحث تسويقي.
  • بحث إبداعي.
  • اختيار اتجاه النمط.
  • اختيار لوحة الألوان.
  • اختبار الشعار في مختلف البيئات والأحجام.
  • انشاء دليل يوضح الحالات الصحيحة والخاطئة لاستخدام الشعار.

كما نرى تصميم الشعار عملية صعبة ودقيقة، تتضمن العديد الخطوات التي يجب تنفيذها للحصول على نتيجة فعالة.

ولهذا السبب، تُوكل العديد من الشركا، بما فيها الشركات الناشئة مهمة تصميم الشعار إلى مصممين محترفين، كما تُبين الممارسة العملية أن الشعار الذي دُرست أقل تفاصيله والذي تم اختباره على النحو الصحيح هو في الحقيقة استثمار قيم.

لنتعرف على كلِ مرحلة بشكل أكبر.

تحديد المهمة

تعتبر هذه المرحلة أساساً لجميع عمليات التصميم، في هذه المرحلة على المصمم الحصول على أكبر قدر من المعلومات الممكنة من العميل، لبلوغ الهدف المنشود.

كما نعرف، إن من يسير دون وجود وجهة محددة في ذهنه لن يصل إلى أي مكان، وهو ما يحدث أيضاً في مجال التصميم، وليس فقط في تصميم الشعار وبناء علامة تجارية.

كي تحصل على النتائج لابد أن تحدد الأهداف بوضوح منذ نقطة البداية، ولا يعني هذا أن الأهداف ستظل نفسها عند انتهاء المهمة، إذ يمكن تعديلها بشكل أو بآخر خلال العملية الإبداعية.

مع ذلك، إن لم يتم تحديد الأهداف منذ نقطة البداية من المحتمل أن يتحول بسهولة سير العملية الإبداعية إلى حالة من الفوضى.

لابد أن يدرك المصممون أن في كثيرٍ من الأحيان لا يعرف العملاء ما الذي يحتاجونه بالتفصيل، بل يريدون فقط تصميمًا جميلًا يُحقق النجاح لمؤسساتهم التجارية.

حدوث هذا أمر طبيعي وهو السبب لتوظيف المصممين، لهذا ليس على العميل الإلمام بالخصوصيات والفروق الدقيقة لعملية التصميم، لأنهم هم العملاء وأنت المصمم.

علاوة على ذلك، ما لاحظناه أثناء الممارسة العملية أن عند التواصل مع العملاء لا تستمع إلى رغباتهم فقط بل يجب عليك معرفة الأفكار والأسباب وراء هذه الرغبات، إن استطعت فهم سبب رغبة عميلك في رؤية ألوان وأشكال وانتقالات معينة، سيكون من السهل عليك صياغة أساليب أخرى لتحقيق هذه الأفكار التي من شأنها أن تعطي النتائج المرجوة من قبل العميل.

كلما زادت معلوماتك عن العميل ورغباته كلما كان ذلك أفضل في تحديد الاتجاه الصحيح، حيث تشكل كلًا من الاتصالات، موجز التصميم، مؤتمرات سكايب، الدردشة في برنامج Slack، جلسات طرح الأفكار، لوحة المزاج أو Moodboards، بداية جيدة للتواصل مع العميل وأداء عمل منتج.

Freelance Teamwork

أثناء هذه المرحلة، ننصح بشدة المصممين بجمع بيانات حول:

  • طبيعة المنتج.
  • الفئة المستهدفة.
  • الاستهداف الجغرافي (إن وُجد).
  • الكلمات الرئيسية التي تمثل هوية الشركة.
  • لوحة الألوان المفضلة.
  • وسائل النقل والأسطح المحتمل استخدام الشعار عليها.
  • ضرورة الاتساق مع الهوية المؤسسية إن وُجدت.
  • نوع الشعار المفضل.
  • الحاجة إلى تصميم Mascots.

كما هو واضح، القائمة ليست تامةً لكنها تحتوي على أهم الوظائف اللازمة لتحديد الهدف العام لعملية التصميم.

البحث

تقوم هذه المرحلة على أساس مهمة وأهداف راسخة إذ على المصممين التعمق في البيئة التي ستعمل فيها العلامة التجارية المستقبلية، عادةً ما تسير عملية البحث في اتجاهين بصورة متزامنة، وهما: بحث عن المستخدم، وبحث تسويقي.

يتمثل البحث عن المستخدم في التعمق أكثر في التفاصيل المتعلقة بالفئة المستهدفة الرئيسية من أجل معرفة تفضيلاتهم وخصائصهم النفسية، والأثر الذي يحدثه اللون وناقل البيانات المُستخدم على مشاعرهم وخبراتهم، والتوصل إلى مصادر المعلومات وطرق الأداء الإبداعي التي تشجعهم على التفاعل مع المنتج.

بينما يعني البحث التسويقي استكشاف قطاع السوق من منظور الحلول المبتكرة المستخدمة من قبل المنافسين أولًا، يُفترض أن يخلق تصميم الشعار علامة فريدة من نوعها، تجعل الشركة أو العلامة التجارية تبرز وسط الحشد، وتلفت انتباه العملاء المحتملين.

لذلك، عندما يتجاهل المصممون مرحلة البحث ويعتمدون على حدسهم ومواهبهم الإبداعية فقط فإنهم يُعرضون المهمة لخطر الفشل، لعدم معرفتهم بشروط عمل الشعار وبالتالي لن يكونوا قادرين على إنتاج تصميم شعار يتسم بالكفاءة والأصالة.

البحث الإبداعي

عندما يصبح المصمم مزوداً بالكثير من المعلومات ويمتلك التوجه الصحيح ينطلق أثناء هذه المرحلة في عملية الإنشاء، تهدف هذه المرحلة إلى تطوير واحد أو عدة اتجاهات تصميمية تحقق هدف العلامة التجارية واحتياجات التسويق.

وكي نكون مُنصفين يجب ذكر أن عملية تصميم العلامة التجارية مثلها مثل كل عملية تخصيص، يجب أن تمتلك خاصية التفرد في كل حالة بعينها، في بعض الأحيان تكون طلبات العميل واضحة وقد تم بالفعل جمع التفاصيل بعناية في المراحل السابقة، مما يؤدي إلى تحديد اتجاه التصميم أثناء العملية الأولى ولن يحتاج إلا إلى تحسينه.

في حالات أخرى، لا سيما في الحالات التي تكون فيها طلبات العميل مشوشة وغير واضحة، أو عندما تكون المنافسة عالية جداً في قطاع السوق، عندها ينبغي تحليل اتجاهات مختلفة واختبار مختلف الأشكال لاختيار ما يتناسب مع العلامة التجارية.

تشمل هذه المرحلة نتائج إبداعية لمستويات مختلفة من الدقة، ابتداءً من رسومات قلم رصاص وحتى عينات رقمية متطورة، يعتمد قرار المصمم في اختيار الاستراتيجية على طريقة العرض الأكثر فعالية وفقاً لطلبات العميل.

Tubik Logo Sketch

الرسومات الأولية لشعارTubik

وكذلك، مدى ارتباطه مع عمليات التصميم الأخرى مثل تصميم واجهة المستخدم يمكن أن يؤثر على اختيار شكل العرض، ويمكنك أيضاً أن تلاحظ اختلاف المراحل الإبداعية في دراسة الحالات التي أجريناها حول العلامة التجارية.

تتمثل نتائج البحث الإبداعي في اختيار أسلوب التصميم ونوع الاتجاه على سبيل المثال، مسطح المظهر Flat أو يمتلك مظهر العنصر المادي Skeuomorphic، ملون أو أحادي اللون، هل تتضمن عنصر Mascot أم لا، والمئات من التفاصيل التصميمية العامة الأخرى، واختيار لوحة الألوان، والشكل والموضع الأساسي للشعار (مستدير، مربع، ثلاثي، استخدام وضع أفقي أو عمودي، وربما استخدام العديد من الأشكال والأوضاع المختلفة للتصميم).

تحسين التفاصيل ووضع الصيغة النهائية لفكرة التصميم

أثناء هذه المرحلة يقوم المصممون بتطوير اتجاه التصميم المُختار والعمل على أدنى التفاصيل، وخطوة كهذه ستجعل الناس يشعرون بالذهول من درجة الدقة والتعقيد في الصورة التي تمثل رمز العلامة التجارية.

أحياناً، يستغرق المصمم الكثير من الساعات في عمل تغييرات صغيرة تُقدر بالمليمترات من أجل تطوير المتغيرات والحفاظ على التناسق العام، وعلى الرغم من أنه يمكن للمصممين تجربة النماذج والخطوط وتدرج الألوان والظلال في هذه المرحلة، إلا أنهم مازالوا يعملون ضمن إطار الفكرة التصميمية العامة.

تتمثل نتائج هذه المرحلة في النسخة النهائية للعرض المرئي للشعار.

Passfold logo

اختبار الشعار

من الخطأ، أن يعتقد المصممون أن إعداد رسم شعار نهائي وعال الدقة هو آخر خطوة في عملية تصميم، فهو كأيّ عمل تصميم آخر يجب إجراء اختبار على التصميم للتأكد من فاعلية أداء النتائج.

تعتبر هذه المهمة شرطاً مهماً لتحقيق الكفاءة والنجاح المنشود، حيث ينبغي اختبار تصميم الشعار على مختلف الأسطح والأجهزة وعلى مجموعة متنوعة وواسعة من البيئات والظروف ومختلف الأحجام والتباينات، وعندما يكون الشعار وحيداً أو محاطاً بشعارات أخرى.

كما ينبغي على المصممين اختبار الشعار مباشرةً على الفئة المستهدفة بشكل أساسي إن أُتيح لهم هذا الخيار، ويجب تحليل نتائج الاختبار بدقة، وفي بعض الأحيان يمكن أن تؤثر هذه النتائج تأثيراً كبيراً على تعديلات الشعار النهائية.

عند إجراء الاختبار على التصميم يجب علينا الانتباه إلى حقيقة أن كلاً من الإدراك البصري والربط الذهني يشكلان عناصر بشرية مهمة وقوية، لها أثر عظيم على مدى فعالية وجاذبية أيّ عنصر من عناصر التصميم.

هناك الكثير من العوامل التي يجب على المصممين أخذها بالاعتبار بعضها بسيط والبعض الآخر عميق ومن المستحيل للمصمم التنبؤ بها، من بين هذه العوامل:

  • الموقع الجغرافي.
  • إدراك الألوان.
  • الجنس.
  • العمر.
  • الديانة والمعتقدات.
  • مستوى التعليم.
  • الإعاقات الكبيرة والصغيرة.
  • الخصائص النفسية.
  • الوعي التكنولوجي.

وتتسع القائمة لتشمل المزيد من العوامل التي تذهل المصممين والعملاء بمستوى تنوعها، يعتبر إجراء الاختبار جزأ لا يتجزأ من عملية التصميم وذلك من أجل تجنب المشاكل التي تحدث بسبب التصورات الخاطئة وسوء الفهم وتفادي خطر ضياع الشعار بين الشعارات والأيقونات الأخرى.

إعداد الدليل التوجيهي للشعار

تتمثل آخر مرحلة في عملية تصميم الشعار في إعداد الدليل التوجيهي للشعار الذي تمت الموافقة عليه ويمتلك صورته النهائية، أو كما يطلق عليه البعض دليل استخدام الشعار.

لابد أن يحتوي الدليل على إرشادات واضحة وغنية بالمعلومات عن المتغيرات الصحيحة والخاطئة لاستخدام الشعار، حيث يصبح هذا الدليل أساساً لملف العلامة التجارية أو ما يعرف ب Brandbook، ويمكّن العملاء من العثور على أي جانب يخص العملية الإبداعية كمحلات الطباعة على سبيل المثال، الهدف من هذا الدليل الحفاظ على قواعد العرض المتناسق للشعار.  

سمات الشعار الفعال

أيا كان النوع والأسلوب المختار في تصميم شعار علامة تجارية معينة، على كل شعار أن يتضمن سمات الكفاءة الأساسية، وهي:

  • البساطة.
  • الأصالة.
  • البراعة.
  • إمكانية التعرف على الشعار.
  • اتساق الاستخدام.
  • جذب الفئة المستهدفة.
  • تقديم معلومات عن العلامة التجارية.
  • البروز.
  • طول أمد الشعار.

على اعتبار أنه من الأفضل الجمع بين هذه الصفات في شعار واحد، فإن التعاقد مع متخصص يعتبر بلا شك استثماراً قيماً، عند قيامك بهذه الخطوة ستقلل كلفة الوقت والجهد والمال، بدلاً من خسارة الأرباح فيما بعد بسبب ضعف بناء العلامة التجارية.

ترجمة بتصرف لمقال Logo Design: Creative Stages

كتب بواسطة

يونس بن عمارة

كاتب ومدون تقني، رئيس تحرير موقع تقنية 24، مهتم بالتقنية وريادة الأعمال وإثراء المحتوى العربي في مختلف المجالات.

إنضم إلى مئات المشتركين لتحصل على أهم المقالات التي نقوم بنشرها اسبوعياً

ست مراحل إبداعية في تصميم العلامة التجارية (الدليل المفصل)

في وقتنا الحاضر أصبحت المنافسة بين الشركات حادة نوعًا ما ولكي يَبرز مشروعك التجاري من بين المشاريع الأخرى، يجب أن يكون المشروع فريداً من نوعه ويمكن التعرف عليه بسهولة

اقرأ المزيد

توضيح مفاهيم العلامة التجارية والهوية البصرية والشعار

الكثير من الأشخاص يعتقدون بشكل خاطئ أن الشعار هو نفسه العلامة التجارية أو الهوية البصرية، فلكل منها تعريفها الخاص ودوره المختلف الذي تستخدم من أجله، ولهذا كان لا بد من التمييز

اقرأ المزيد